Hukum Makmum yang Tidak Selaras Dengan Bacaan Imam Dalam Dzikir Berjama’ah

SHARE & LIKE:
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •   
  •   
  •  

Dzikir Jama’ah (PP HMC Lirboyo)

Deskripsi Masalah

Sering kali kita temui di masyarakat, setelah shalat jamaah selesai, dilanjutkan membaca dzikir bersama yang langsung dikomando oleh sang imam, sehingga sangat nampak jelas suara gemuruh dzikir dalam ruangan tersebut. Namun dalam aktifitas ini, ada beberapa hal yang butuh dipertegas secara hukum syariat. Antara lain, tidak sedikit di antara makmum yang tertinggal dari bacaan dzikir imam, ada juga yang hanya ikut bacaan imam tanpa mengetahui dengan pasti jumlah dzikir yang dibacanya. Yang pasti ketika imam berhenti dari bacaan dzikirnya, mereka juga ikut berhenti. Ada juga, makmum yang melampaui batas kecepatan imamnya. Sehingga kadang-kadang makmum bingung sendiri, apa yang harus ia lakukan di saat imamnya belum selesai melafalkan jumlah bacaan dzikir. Begitupun dengan sang imam, ia juga kadang-kadang berada dalam situasi dilematis antara melanjutkan target bilangan bacaan dzikirnya ataukah harus menyudahi untuk kemudian berlanjut pada jenis dzikir berikutnya.

Pertanyaan:

a. Ketika sudah selesai membaca dzikir, sementara imamnya belum, apa yang sebaiknya dilakukan makmum? Dan bagaimana pula langkah terbaik bagi imam?

Jawaban:

Dalam berdzikir, sunah berjamaah dan ketentuan yang sebaiknya diikuti diantaranya adalah selaras dengan bacaan imam. Dalam segi bacaan, naik turunnya suara dan sebagainya. Sehingga bila terjadi dalam dzikir jamaah tidak ada keseragaman, makmum selesai terlebih dahulu, maka menurut pendapat pertama: Dia menghentikan dzikirnya sehingga tidak melebihi hitungan yang disyariatkan. Sebab dalam penentuan jumlah dzikir mengandung sirri yang bila ditinggalkan akan merusak sirri tersebut.

Dan pendapat kedua, Ma’mum boleh menambah jumlah dzikir yang telah dibatasi oleh syariat dan tetap mendapat pahala sesuai jumlah yang ditentukan dan pahala jumlah tambahannya. Akan tetapi dalam kaitan mana yang lebih baik yang harus dilakukan makmum, belum ditemukan keterangannya.

Referensi:

  1. Mausuah yusufuiah, juz 3, hal 16
  2. Mausuah fiqhiah al- kuwaitiah, juz 1, hal 252
  3. Tuhfatul Muhtaj, juz 6, hal 206

1. الموسوعة اليوسفية لبيان أدلة الصوفية-يوسف خطار – (3 / 16)
يقول ابن المنير في كتابه (تحفة السالكين) في معرض ذكر جملة من آداب الذكر: (وعليهم مراعاة الوفاق في الأصوات علوا وخفضا لأن في ذلك نشطة للنفس ولذة للروح وراحة للسر وقهرا للشيطان وفرارا ولا يكثر أحدهم الالتفات ولا يعبث بلحيته ولا يلعب بيده ولا بشيء من ثيابه لأنه مجلس الله عز وجل ولا ينظر بعضهم بعضا لأنه مانع من الحضور بل يغمض عينيه).
2. الموسوعة الفقهية الكويتية – (21 / 252)
الذكر الجماعي :41 – وهو ما ينطق به الذاكرون المجتمعون بصوت واحد يوافق بعضهم بعضا ، وقد جعله الشاطبي إذا التزم بدعة إضافية تجتنب قال : إذا ندب الشرع إلى ذكر الله فالتزم قوم الاجتماع عليه على لسان واحد وصوت واحد لم يكن في ندب الشرع ما يدل على هذا التخصيص الملتزم ؛ لأن التزام الأمور غير اللازمة يفهم على أنه تشريع ، وخصوصا مع من يقتدى به في مجامع الناس كالمساجد ، فإذا أظهرت هذا الإظهار ووضعت في المساجد كسائر الشعائر كالأذان وصلاة العيدين والكسوف ، فهم منها بلا شك أنها سنة إن لم تفهم منها الفرضية ، فلم يتناولها الدليل المستدل به ، فصارت من هذه الجهة بدعا محدثة . ونحوه لابن الحاج في المدخل
3. تحفة المحتاج في شرح المنهاج – (ج 6 / ص 209)
ويسن للإمام تطويل الثانية في مسألة الزحام وصلاة ذات الرقاع الآتية ( والذكر ) والدعاء ( بعدها ) وثبت فيها أحاديث كثيرة بينتها مع فروع كثيرة تتعلق بهما في شرح العباب بما لم يوجد مثله في كتب الفقه ويسن الإسرار بهما إلا لإمام يريد التعليم والأفضل للإمام إذا سلم أن يقوم من مصلاه عقب سلامه إذا لم يكن خلفه نساء فإن لم يرد ذلك فالسنة له أن يجعل ولو بالمسجد النبوي على مشرفه أفضل الصلاة والسلام كما اقتضاه إطلاقهم ويؤيده أن الخلفاء الراشدين ومن بعدهم كانوا يصلون بمحرابه صلى الله عليه وسلم ولم يعرف عن أحد منهم خلاف ما عرف منه فبحث استثنائه فيه نظر وإن كان له وجه وجيه لا سيما مع رعاية أن سلوك الأدب أولى من امتثال الأمر يمينه للمأمومين ويساره للمحراب ولو في الدعاء وانصرافه لا ينافي ندب الذكر له عقبها لأنه يأتي به في محله الذي ينصرف إليه على أنه يؤخذ من قوله بعدها أنه لا يفوت بفعل الراتبة وإنما الفائت بها كماله لا غير ( تنبيه ) كثر الاختلاف بين المتأخرين فيمن زاد على الوارد كأن سبح أربعا وثلاثين فقال القرافي يكره لأنه سوء أدب وأيد بأنهدواء وهو إذا زيد فيه على قانونه يصير داء وبأنه مفتاح وهو إذا زيد على أسنانه لا يفتح وقال غيره يحصل له الثواب المخصوص مع الزيادة ومقتضى كلام الزين العراقي ترجيحه لأنه بالإتيان بالأصل حصل له ثوابه فكيف يبطله زيادة من جنسه واعتمده ابن العماد بل بالغ فقال لا يحل اعتقاد عدم حصول الثواب لأنه قول بلا دليل يرده عموم { من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها } ولم يعثر القرافي على سر هذا العدد المخصوص وهو تسبيح ثلاث وثلاثين والحمد كذلك والتكبير كذلك بزيادة واحدة تكملة المائة وهو أن أسماءه تعالى تسعة وتسعون وهي إما ذاتية كالله أو جلالية كالكبير أو جمالية كالمحسن فجعل للأول التسبيح لأنه تنزيه للذات وللثاني التكبير وللثالث التحميد لأنه يستدعي النعم وزيد في الثالثة التكبير أو لا إله إلا الله وحده لا شريك له إلخ لأنه قيل إن تمام المائة في الأسماء الاسم الأعظم وهو داخل في أسماء الجلال وقال بعضهم هذا الثاني أوجه نقلا ونظرا ثم استشكله بما لا إشكال فيه بل فيه الدلالة للمدعي وهو أنه ورد في روايات النقص عن ذلك العدد والزيادة عليه كخمس وعشرين وإحدى عشرة وعشرة وثلاث ومرة وسبعين ومائة في التسبيح وخمس وعشرين وإحدى عشرة وعشرة ومائة في التحميد وخمس وعشرين وإحدى عشرة وعشرة ومائة في التكبير ومائة وخمس وعشرين وعشرة في التهليل وذلك يستلزم عدم التعبد به إلا أن يقال التعبد به واقع مع ذلك بأن يأتي بإحدى الرواياتالواردة والكلام إنما هو فيما إذا أتى بغير الوارد نعم يؤخذ من كلام شرح مسلم أنه إذا تعارضت روايتان سن له الجمع بينهما كختم المائة بتكبيرة أو بلا إله إلا الله وحده إلخ فيندب أن يختمها بهما احتياطا وعملا بالوارد وما أمكن ونظيره قوله في ظلمت نفسي ظلما كثيرا في دعاء التشهد روي بالموحدة والمثلثة والأولى الجمع بينهما لذلك ورده العز بن جماعة بما رددته عليه في حاشية الإيضاح في بحث دعاء يوم عرفة ورجح بعضهم أنه إن نوى عند انتهاء العدد الوارد امتثال أمر ثم زاد أثيب عليهما وإلا فلا وأوجه منه تفصيل آخر وهو أنه إن زاد لنحو شك عذر أو لتعبد فلا لأنه حينئذ مستدرك على الشارع وهو ممتنع .

Sumber:

Hasil Keputusan Bahtsul Masail Forum Musyawarah Pondok Pesantren (FMPP) Se-Jawa Madura ke-28 di Pondok Pesantren Lirboyo, Kota Kediri, Jawa Timur, pada 25-26 Jumadil Akhir 1436 H/ 15-16 April 2015 M (Aswaja Muda).

Mushohih: 1. KH. Mukhlis Dimyati, 2. KH. A Asyhar Shofwan, 3. KH. Bahauddin Jumadi, 4. KH. Safrijalla Subadar, 5. Bpk. Anang Darunnaja, 6. K. Fauzi Hamzah.

Perumus: 1. H Agus Ibrahim A Hafidz, 2. Bpk. Saiful Anwar, 3. K. Ali Romzi, 4. Bpk. A Fadhil Khozin, 5. Bpk. Fathurrozi, 6. Bpk. Nur Hakim.

Moderator: Bpk. M. Syibromulisi Alfah.

Notulen: 1. Bpk. M. Adzim Fadlan, 2. Bpk. Hafidz Alwi, 3. Bpk. M Hilmi Mubarak.

Tulisan berjudul Hukum Makmum yang Tidak Selaras Dengan Bacaan Imam Dalam Dzikir Berjama’ah terakhir diperbaharui pada Friday 24 April 2015 oleh Pejuang Ahlussunnah di Ngaji Yuk! - Kajian Ceramah Islam Ahlussunnah wal Jamaah.


Post Comment