Kewajiban Orangtua Kepada Anak: Perintah Shalat Atau Dikhitan Dahulu?

SHARE & LIKE:
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •   
  •   
  •  

Problematika Bocah Belum Dikhitan (PPHM Ngunut Tulungagung)

Deskripsi Masalah

Sebagaimana maklum diketahui dalam literatur salaf bahwa orangtua berkewajiban mengajari dan memerintahkan anaknya untuk menjalani ibadah-ibadah fardlu beserta syarat rukunnya seperti shalat, puasa, dan lain-lain. ketika si buah hati sudah berumur 7 tahun. Lebih dari itu, wajib juga mengajarkan amaliyyah syari’at yang tampak jelas (syarai’ al-zhahirah) seperti bersiwak.

Suatu masalah terbersit dalam benak Pak Budi Mubarak. Suatu malam di saat beliau menelaah seperti di atas (memerintahkan anaknya shalat). Namun ia merasa bingung ketika akan memerintahkan anaknya untuk melaksanakan shalat, sementara anaknya belum di-khitan. Padahal anak yang belum dikhitan masih membawa najis di dalam kunclupnya (Jawa). Sementara itu khitan belum diwajibkan jika belum berusia baligh. Pak Budi bimbang, kalau tetap diperintah, apa ya tidak sama seperti memerintahkan orang shalat dengan membawa najis?. Kalau tidak diperintahkan, padahal sangat jelas itu adalah kewajiban orangtua terhadap anaknya. Sempat terpikir di benak hati Pak Budi, apakah ia wajib menyunat anaknya terlebih dahulu sebelum diperintahkan shalat.

Dalam persoalan lain, sering kita jumpai di berbagai sekolah TPQ para siswa shalat berjama’ah dengan diimami pengajarnya. Padahal rata-rata siswa tersebut belum dikhitan. Di sisi lain, hal tersebut sebagai bentuk pengajaran terhadap para siswa agar terlatih melakukan shalat berjama’ah.

Pertanyaan:

Apa yang harus dilakukan orang tua terhadap anaknya yang belum dikhitan? Apakah tetap wajib memerintahnya untuk shalat meskipun belum dikhitan, atau wajib dikhitan terlebih dahulu sebelum diperintah shalat?

Jawaban:

Wajib memerintah anaknya untuk shalat, serta mengajari syarat-syaratnya yang mungkin diwujudkan dan tidak wajib khitan terlebih dahulu.

Referensi:

  1. Is’adurrofiq, juz.1, hal.73
  2. Hasyiyah Sulaiman Al-Jamal, juz.3, hal.59
  3. Tuhfah Al-Muhtaj fii Syarh Al-Minhaj, juz.4, hal.497
  4. Hasyiyah Ianah Al-Thalibin, juz.4, hal.198

1. اسعاد الرفيق جـــ 1 صـــ 73
( فصل ) فيما يلزم اولياء نحو الصبيان وفى حكم تارك الصلاة( يجب على ولى الصبى والصبية المميزين ) من كل من الأبوين وان علا ولو من جهة الأم على المكفاية فيسقط بفعل احدهما عن الأخر لأنه من الأمر بالمعروف, ولذا خوطبت به الأم ولا ولاية لها ثم الوصى فالقيم فالملتقط ومثله السيد والمودع والمستعير( ان يأمرهما )اى الصبى والصبية ( بالصلاة) ولو قضاء وبغيرها من امور الشرع الظاهرة, ولو سنة كسواك وينهاهما عن منهياته, ولو مكروها كالشرب قائما ولابد مع الأمر من التهديد لكن بغير ضرب ( و ) أن ( يعلمهما ) بنفسه او نائبه أحكامها اي الصلاة من شروط واركان, وانما يجب ذلك ( بعد ) اي عقب تمام ( سبع سنين ) ان ميزا كما فهم من قوله اولا المميزين بحيث يأكل كل منهما ويشرب ويستنجى وحده ولا يجب قبلها وان ميزا لندرته قبلها . ( و ) يجب عليه أيضا أن ( يضربهما على تركها ) أو ترك شيئ من واجبتها أو المجمع عليه من غيرها ضربا غيرمبرح ، فإن لم يفد إلا هو تركه ، ويسن للمؤدب ولومؤلم القرأن أن لايزيد على ثلاث ، ويحرم تبليغه أدنى الحد ، لكن لايجب الضرب عليها إلا ( بعد ) أى عقب تمام ( عشر سنين ) عند حج ، وعند ابتدائها عند م ر لخبر ” مروا أولادهم بالصلاة وهم أبناء سبع ، واضربوهم عليها وهم أبناءعشر ، وفرقوا بينهم فى المضاجع ” الى أن قال وحكمة ذلك التمرين لهما حتى يألفاه بعد الوجوب عليهما الى أن قال وكذا تعليمهما مايحرم عليهما كاالجهل بمامر ، والزنا واللواط والغيبة والنميمة وغير ذلك .
2. حاشية الجمل جـــ 3 صـــ 59
( قَوْلُهُ : وَيُؤْمَرُ بِهَا ) أَيْ بِفِعْلِهَا وَفِعْلِ مَا تَتَوَقَّفُ عَلَيْهِ مِنْ وُضُوءٍ وَنَحْوِهِ وَبِجَمِيعِ شُرُوطِهَا أَيْضًا وَلَا يَقْتَصِرُ عَلَى مُجَرَّدِ صِيغَتِهِ بَلْ لَا بُدَّ مَعَ ذَلِكَ مِنْ التَّهْدِيدِ إنْ تَوَقَّفَ الْحَالُ عَلَيْهِ ا هـ بِرْمَاوِيٌّ .
3. تحفة المحتاج في شرح المنهاج جـــ 4 صـــ 497
{ مُرُوا الصَّبِيَّ بِالصَّلَاةِ إذَا بَلَغَ سَبْعَ سِنِينَ وَإِذَا بَلَغَ عَشْرَ سِنِينَ فَاضْرِبُوهُ عَلَيْهَا } وَفِي رِوَايَةٍ { مُرُوا أَوْلَادَكُمْ } وَحِكْمَةُ ذَلِكَ التَّمْرِينُ عَلَيْهَا لِيَعْتَادَهَا إذَا بَلَغَ وَأَخَّرَ الضَّرْبَ لِلْعَشْرِ ؛ لِأَنَّهُ عُقُوبَةٌ ، وَالْعَشْرُ زَمَنُ احْتِمَالِ الْبُلُوغِ بِالِاحْتِلَامِ مَعَ كَوْنِهِ حِينَئِذٍ يَقْوَى وَيَحْتَمِلُهُ غَالِبًا نَعَمْ بَحَثَ الْأَذْرَعِيُّ فِي قِنٍّ صَغِيرٍ لَا يُعْرَفُ إسْلَامُهُ أَنَّهُ لَا يُؤْمَرُ بِهَا أَيْ وُجُوبًا لِاحْتِمَالِ كُفْرِهِ وَلَا يُنْهَى عَنْهَا لِعَدَمِ تَحَقُّقِ كُفْرِهِ ، وَالْأَوْجَهُ نَدْبُ أَمْرِهِ لِيَأْلَفَهَا بَعْدَ الْبُلُوغِ وَاحْتِمَالُ كُفْرِهِ إنَّمَا يَمْنَعُ الْوُجُوبَ فَقَطْ وَلَا يَنْتَهِي وُجُوبُ ذَيْنِك عَلَى مَنْ ذُكِرَ إلَّا بِبُلُوغِهِ رَشِيدًا
4. إعانة الطالبين جـــ 4 صـــ 198
(ووجب ختان) للمرأة والرجل حيث لم يولدا مختونين لقوله تعالى: * (أن اتبع ملة إبراهيم) * ومنها الختان، إختتن وهو إبن ثمانين سنة، وقيل واجب على الرجال، وسنة للنساء. ونقل عن أكثر العلماء. (ببلوغ) وعقل إذ لا تكليف قبلهما فيجب بعدهما فورا. وبحث الزركشي وجوبه على ولي مميز وفيه نظر.
(قوله: فيجب) أي الختن بعدهما: أي البلوغ والعقل فورا. قال في التحفة: إلا إن خيف عليه منه فيؤخر، حتى يغلب على الظن سلامته منه، ويأمره به حينئذ الامام، فإن امتنع أجبره ولا يضمنه إن مات إلا أن يفعله به في شدة حر أو برد فيلزمه نصف ضمانه. ولو بلغ مجنونا لم يجب ختانه. اه. (قوله: وبحث الزركشي الخ) عبارة فتح الجواد: وبحث الزركشي وجوبه على ولي مميز توقفت صحة صلاته عليه لضيق القلفة، وعدم إمكان غسل ما تحتها من النجاسة فيه نظر، لانه لم يخاطب بوجوب الغسل حتى يلزم وليه ذلك. اهـ. (قوله: وإلا) أي وإن لم يختن في الاربعين، فيختن في السنة السابعة. قال ع ش: وبعدها ينبغي وجوبه على الولي إن توقفت صحة الصلاة عليه. اهـ.وهو مؤيد لبحث الزركشي السابق.

Sumber:

Hasil Keputusan Bahtsul Masail Forum Musyawarah Pondok Pesantren (FMPP) Se-Jawa Madura ke-28 di Pondok Pesantren Lirboyo, Kota Kediri, Jawa Timur, pada 25-26 Jumadil Akhir 1436 H/ 15-16 April 2015 M (Aswaja Muda).

Mushohih: 1. KH. Bahrul Huda, 2. KH. Muh. Ali Masyhudi N., 3. KH. Romadlon Khotib.

Perumus: 1. Agus H. Adibussoleh, 2. Ust. M. Thohari Muslim, 3. Ust. Hisbulloh Alkhaq, 4. Ust. Bishri Mustofa, 5. Ust. Darul Azka, 6. Ust. Muh. Syahrul Munir,  7. Ust. H. Nawawi Ashari, 8. Ust. M. Dinul Qoyim, 9. Ust. M. Halimi, 10. Ust. Arif Ridwan, 11. Ust. M. Masrukhan.

Moderator: Ust. Misbakhul Khoir.

Notulen: 1. Zakaria Khoirul Hasan, 2. Ahmad Thohar, 3. Muh. Amiqo Ilmi.

Tulisan berjudul Kewajiban Orangtua Kepada Anak: Perintah Shalat Atau Dikhitan Dahulu? terakhir diperbaharui pada Thursday 23 April 2015 oleh Pejuang Ahlussunnah di Ngaji Yuk! - Kajian Ceramah Islam Ahlussunnah wal Jamaah.


Post Comment